هل تلك أمنيةٌ بعيدَه ؟؟

هلْ تلكَ أمنية ٌ بعيدَة ْ ؟؟

 

ونظـرتُ في الآفاق أرقــبُ فجـــرَ أيامٍ جديدَةْ
يعلو بها صوتُ السَّـلام ِ لتسمعَ الدنيا نشيــــدَهْ
تتعانقُ الأحـــلامُ فيهــا والأمانيّ ُالسعيـــدَةْ
وتعود أفراحُ الحيــاةِ ويعرف المحـــزونُ عـيدَهْ
والقمحُ يرقـصُ في الحقولِ وتحضنُ الصحراءُ عُـودَهْ
وتطيرُ أســـرابُ الحمام علي سنابلِهِ النضيــدَهْ
نشوى تغرِّدُ للمحبة والسلامْ
أمِنَتْ فطابَ لها المقامْ
هل تنجبُ الأيامُ أحلامي الوليدَةْ
أمْ تلك أمنية ٌ بعيدَةْ ؟

 

ماذا جنَى الإنسانُ في الدنيا وما صنعتْ يــداه.ْ.؟؟
يبنى .. ويهدمُ بالحروب وبالحماقـــةِ ما بنــاهْ
ويقيم حصْناً للقنابلِ كيْ يبيــــدَ بها الحيـــاهْ
يئدُ الكلامَ الحرَّ !!! يغتالُ الحـــروفَ علي الشفاهْ
وتموتُ أحلامٌ !!! ويرقصُ فوقَ جُثتِهــــا الجُنَاهْ
والمصلحــونَ يُرَدِّدُونَ بكلِّ مؤتمــرٍ قصيـــدَةْ
يدعون فيها للمحبـةِ والسـلامْ
والناسُ لا تهوى الكلامْ
تهوى السَّلامَ تطوِّقُ الأزهـارُ جِيدَةْ
هلْ تلكَ أمنية ٌبَعـيدَةْْ ؟؟

 

يا أيهــا الإنســانُ إنَّكَ قدْ وطئتَ ثرى القمــرْ
ونزلتَ أعماقَ البحارِ تَجوبُ أهــوالَ الخطــــرْ
وصنعتَ من صلبِ الحديدِ عجائباً تسبى البصـــرْ
وملكتَ ناصية الدُّنا وزرعــتَ أعضاء البشـــرْ
لكنّ قلبك قد يدوسُ علي ضعيــفٍ يحتضــــرْ
وتـؤجِّـجُ النيرانَ فـي حـربٍ معـربـدةٍ عـنيدَةْ
هوجـاءَ تفتك بالمحبةِ والســلامْ
هـلاّ جنحتَ إلي الوئامْ
وزرعتَ في الوجدانِ أخلاقاً حميدَةْ
أمْ تلكَ أمنيةٌ بعيدَةْ ؟؟
شعر: سعيد حسين القاضي